منتديات بني ورثيلان التعليمية


في منتديــات بني ورثيـــلان التعليميــــة.

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بالدخول إذا كنت عضوا معنا
أو التسجيل إن كنتَ زائرا و ترغب في الانضمام إلى أسرتنا
سنتشرف كثيرًا بتسجيلك . شكرًا
الإدارة



حياة صاحب الشّريعة محمّد (ص)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

درس حياة صاحب الشّريعة محمّد (ص)

مُساهمة من طرف نجمة سيّدأحمد في الثلاثاء 14 ديسمبر 2010, 14:09

صاحِبُ الشَّرِيعَةِ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ

هُو سَيِّدُنا مُحَمَّدٌ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ بْنِ هاشِمٍ بْنِ عَبْدِ مَنافٍ بْنِ قُصَيٍّ مِنْ أَبْناءِ إسْماعِيلَ بْنِ إبْراهِيمَ الْخَلَيلِ أَبِي الْعَرَبِ الْمُسْتَعْرِبَةِ. وُلِدَ في مَكَّةَ ونَشَأَ بها يَتِيماً ورَبَّتْهُ أُمُّهُ آمِنَةُ بْنُتُ وَهْبٍ بْنِ عَبْدِ مَنَافٍ وأَرْضَعَتْهُ حَلِيمَةُ بِنْتُ أَبِي ذُؤَيْبٍ مِنْ عَرَبِ الْبَوَادِي وماتَتْ أُمُّهُ وعُمْرُهُ سِتُّ سِنِينَ فَعالَهُ جَدُّهُ عَبْدُ الْمُطَّلِبِ ثُمَّ ماتَ جَدُّهُ بَعْدَ سَنَتَيْنِ فَكَفَلَهُ عَمُّهُ أَبُو طالِبٍ.
وعِنْدَما بَلَغَ أَشُدَّهُ تَوَلَّى رَعْيَ الْغَنَمِ بِالْبادِيَةِ مَعَ إخْوَتِهِ في الرَّضاعِ وكَذَلِكَ كانَتِ الأَنْبِياءُ عَلَيْهِمُ السَّلامُ فما مِنْ نَبِيٍّ إلاَّ رَعاها وهَذِهِ مِنْ حِكَمِ اللهِ سُبْحانَهُ وتَعالَى. فإنَّ الإنْسانَ إذا اسْتَرْعَى الْغَنَمَ -وهِيَ أَضْعَفُ الْبَهائمِ- سَكَنَ قَلْبَهُ الرِّفْقُ والرَّحْمَةُ فإذا انْتَقَلَ مِنْ ذَلِكَ إلى رِعايَةِ الْخَلْقِ كانَ هَذَّبَ نَفْسَهُ وخَلَّصَها مِنْ شَوَائبِ الْخُلُقِ الْغَرِيزِيَّةِ كَالْحِدَّةِ والْحَسَدِ.
ثُمَّ اشْتَغَلَ عَلَيْهِ السَّلامُ بِالتِّجارَةِ وكانَ شَرِيكَهُ فِيها السَّائبُ وخرَجَ إلى الشَّامِ يَتْجَرُ لِخَدِيجَةَ بِنْتِ خُوَيْلِدٍ مِنْ سَراةِ بَنِي أَسْدٍ وشَرُفَتْ بَعْدَ ذَلِكَ خَدِيجَةُ بِزَوَاجِهِ مِنْها فَكانَ يَعْمَلُ في مالِها تاجِراً.

صِفاتُهُ: كان رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ وَسَطَ الْقامَةِ، لَيْسَ بِالطَّوِيلِ الْبائنِ ولا الْقَصِيرِ الْمُتَرَدِّدِ، مُعْتَدِلَ السَّمْنِ، ضَخْمَ الرَّأْسِ، عَظِيمَ الْهامَةِ، صَلْتَ الْجَبِينِ، سَهْلَ الْخَدَّيْنِ، واسِعَ الْعَيْنَيْنِ أَسْوَدَهُما، أَزَجَّ الْحاجِبَيْنِ سابِغَهُما، أَهْدَبَ الأَشْفارِ، صَبِيحَ الْوَجْهِ مُدَوَّرَهُ، مُسْتَوِيَ الأَنْفِ، مُفْلَجَ الأَسْنانِ، رَجِلَ الشَّعْرِ حَسَنَهُ، عَرِيضَ الصَّدْرِ، رَحْبَ الرَّاحَتَيْنِ، سائلَ الأَطْرافِ، أَزْهَرَ اللَّوْنِ فَلاَ بِالآدَمِ ولا بِالشَّدِيدِ الْبَياضِ.
وكانَ عَلَيْهِ السَّلامُ أَفْصَحَ قَوْمِهِ لِساناً وأَرْجَحَهُمْ عَقْلاً وأَصَحَّهُمْ فَهْماً وأَعْظَمَهُمْ أَمانَةً وخَيْرَهُمْ جِوَاراً وأَصْدَقَهُمْ حَدِيثاً وأَكْثَرَهُمُ اتِّصافاً بِمَكارِمِ الأَخْلاقِ.
ولَمَّا بَلَغَ الأَرْبَعِينَ مِنْ عُمُرِهِ أَرْسَلَهُ اللهُ لِلْعالَمِينَ بَشِيراً ونَذِيراً إذْ نَزَلَ عَلَيْهِ الْوَحْيُ وهُوَ قائمٌ عَلى جَبَلِ حِراءٍ قَرِيباً مِنْ مَكَّةَ فَأَخَذَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ يَدْعُو لِعِبادَةِ اللهِ وَحْدَهُ أَقْوَاماً لا دِينَ لَهُمْ إلاَّ أَنْ يَسْجُدُوا لِلأَصْنامِ فَآمَنَتْ بِهِ زَوْجَتُهُ خَدِيجَةُ وابْنُ عَمِّهِ عَلِيٌّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ وصَدِيقُهُ أَبُو بَكْرٍ ومَوْلاهُ زَيْدُ بْنُ حارِثَةَ الْكَلْبِيُّ وحاضِنَتُهُ أُمُّ أَيْمَنَ.
وجَمَعَ رَسُولُ اللهِ عَشِيرَتَهُ –وهُمْ بَنُو هاشِمٍ وبَنُو عَبْدِ الْمُطَّلِبِ وبَنُو نَوْفَلٍ وبَنُو عَبْدِ شَمْسٍ وأَوْلادُ عَبْدِ مَنافٍ- وقالَ لَهُمْ:
-" إنَّ الرَّائدَ لا يَكْذِبُ أَهْلَهُ. واللهِ لَوْ كَذَبْتُ النَّاسَ جَمِيعاً ما كَذَبْتُكُمْ ولَوْ غَرَرْتُ النَّاسَ جَمِيعاً ما غَرَرْتُكُمْ. واللهِ الّذِي لا إلَهَ إلاَّ هُوَ إنِّي لَرَسُولُ اللهِ إلَيْكُمْ خاصَّةً وإلى النَّاسِ كافَّةً."
فَقالُوا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً إلاَّ عَمَّهُ أَبا لَهَبٍ.
فَلَمَّا جَهَرَ رَسُولُ اللهِ بِالدَّعْوَةِ إلى الإسْلامِ بِتَوْحِيدِ اللهِ ونَبْذِ الأَوْثانِ، سَخِرَتْ مِنْهُ قُرَيْشٌ واسْتَهْزَأُوا بِهِ في مَجالِسِهِمْ وأَضْمَرُوا لَهُ الْحِقْدَ والْعَدَاوَةَ وآذَوْهُ كَثِيراً وكانَ أَشَدَّهُمْ في ذَلِكَ أَبُو جَهْلٍ عَمْرُو بْنُ هِشامٍ بْنِ الْمُغِيرَةِ الْمَخْزُومِيِّ الْقُرَشِيِّ.
ثُمَّ أَسْلَمَ حَمْزَةُ عَمُّ رَسُولِ اللهِ وعُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ فَقَوِيَ بِهِما وأَسْلَمَ بِمَكَّةَ نَفَرٌ مِنْ وَلَدِ الأَوْسِ والْخَزْرَجِ –وهُما قَبِيلَتانِ من أَْهْلِ الْمَدِينَةِ وعادُوا إلَيْها فَانْتَشَرَ فِيها الإسْلامُ بِهمْ، وَوَفَدَ عَلَى رَسُولِ اللهِ جَمْعٌ مِنْ أَهْلِهَا يَدْعُونَهُ وأَصْحَابَهُ إلَى الْهِجْرَةِ إلَيْهِمْ فَهَاجَرَ وبِهِجْرَتِهِ إلَى الْمدِينَةِ اِبْتَدَأَ التَّارِيخُ الْهِجْرِيُّ.
وَلَمْ يُقاتِلْ رَسُولُ اللهِ أَحَداً عَلى الدُّخُولِ فِي الدِّينِ، بَلْ كانَ أَمْرُهُ مَقْصُوراً عَلَى التَّبْشِيرِ والإنْذارِ فَلَمَّا ازْدَادَ طُغْيانُ أَهْلِ مَكَّةَ وَأَخْرَجُوا الْمُسْلِمِينَ مِنْ دِيارِهِمْ وائْتَمَرُوا مَعَ غَيْرِهِمْ مِنْ مُشْرِكِي الْعَرَبِ عَلى قَتْلِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ، أَذِنَ اللهُ سُبْحانَهُ وتَعَالَى بِقِتَالِ الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً فَكَانَتْ أَوَّلُ حَرْبٍ بَيْنَ رَسُولِ اللهِ وبَيْنَهُمْ فِي غَزْوَةِ بَدْرٍ وتَلَتْها غَزَوَاتٌ عِدَّةٌ كَانَ النَّصْرُ فِي أَكْثَرِها لِرَسُولِ اللهِ ولِجَمَاعَتِهِ.
وبَعَثَ رَسُولُ اللهِ رُسُلَهُ يَدْعُونَ إلَى الإسْلامِ وهُمْ دِحْيَةُ الْكَلْبِيُّ إلى هِرَقْلَ مَلِكِ الرُّومِ وعَبْدُ اللهِ بْنُ حُذافَةَ إلَى كِسْرَى مَلِكِ الْفُرْسِ وشُجَاعٌ الأَسْدِيُّ إلى الْحارِثِ الْغَسَّانِيِّ مَلِكِ الْبَلْقاءِ بِالشَّامِ وَالْحاطِبُ بْنُ أَبِي بَلْتَعَةَ إلَى الْمُقَوْقَسِ أَمِيرِ مِصْرَ، وسُلَيْطُ بْنُ عُمَرَ والْعامِرِيُّ إلى هَوْدَةَ صاحِبِ الْيَمَامَةِ وبَعَثَ عَمْرَو بْنَ أُمَيَّةَ إلَى النَّجاشِيِّ أَصْحَمَةَ مَلِكِ الْحَبَشَةِ فأَسْلَمَ وعَمْرُو بْنُ الْعاصِ إلى جَيْفَرَ وعَبْدَلَ مَلِكَيْ عَمَّانَ فَأَسْلَمَا والْعَلاءُ بْنُ عَبْدِ اللهِ الْحَضْرَمِيِّ إلى الْمُنْذِرِ مَلِكِ الْبَحْرَيْنِ فَأَسْلَمَ وخَالِدُ بْنُ الْوَلِيدِ إلى بَنِي عَبْدِ الْمَدَّانِ وعَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ إلى بَنِي مَذْحِجٍ فِي أَرْضِ الْيَمَنِ فَأَسْلَمُوا وأَسْلَمَتْ هَمَدَانُ وتابَعَها سائرُ أَهْلِ الْيَمَنِ ومُلُوكُ حِمْيَرٍ ثُمَّ أَقْبَلَتْ بَعْدَ ذَلِكَ وُفُودُ الْعَرَبِ جَمِيعاً عَلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ يُبايِعُونَهُ عَلَى الإسْلامِ.
وحَجَّ رَسُولُ اللهِ فَخَطَبَ فِي النَّاسِ خُطْبَةَ الْوَدَاعِ وهِيَ أَكْثَرُ خُطَبِهِ اسْتِيعاباً لأُمُورِ الدِّينِ والدُّنْيا. وفي يَوْمِ الاِثْنَيْنِ الثَّالِثَ عَشَرَ مِنْ رَبِيعٍ الأَوَّلِ، سَنَةَ إحْدَى عَشَرَةَ مِنَ الْهِجْرَةِ، تُوُفِّيَ رَسُولُ الله بِالْمَدِينَةِ وفِيها دُفِنَ ولَهُ مِنَ الْعُمْرِ ثَلاثٌ وسِتُّونَ سَنَةً قَمَرِيَّةً وثَلاَثَةُ أَيَّامٍ.

أحمد الهاشميّ
(جواهر الأدب)

شرح المفردات حسب لسان العرب:

رجل صَلْتُ الجَبين: واضحُه.

وفي صفته، صلى الله عليه وسلم: أَنه سَهْل الخَدَّين صَلْتُهُما أَي سائل الخدين غير مرتفع الوجنتين.

والزَّجَجُ: رِقَّة مَحَطِّ الحاجبين ودِقَّتُهُما وطولهما وسُبُوغُهما واسْتِقْواسُهُما؛ وقيل: الزَّجَجُ دِقَّة في الحاجبين وطُولٌ؛ والرجل أَزَجُّ، وحاجب أَزَجُّ ومُزَجَّجٌ.

شيء سابغٌ أَي كامِلٌ وافٍ.

والمُرَجَّل الشعر المُسَرَّح، ويقال للمشط مِرْجَل ومِسْرَح.






نجمة سيّدأحمد
عضو مميز
عضو مميز

الجـــنـــس : انثى
تاريخ التسجيل : 04/12/2010
العـــــمـــــر : 49
عـــدد المساهمـــات : 695
الـمــــــــــــزاج : حادّ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس رد: حياة صاحب الشّريعة محمّد (ص)

مُساهمة من طرف aissa.b في الثلاثاء 14 ديسمبر 2010, 15:01

بارك الله فيك
موضوع شيق
avatar
aissa.b
عضو برونزي
عضو برونزي

الجـــنـــس : ذكر
تاريخ التسجيل : 19/11/2010
العـــــمـــــر : 22
عـــدد المساهمـــات : 885
الـمــــــــــــزاج : هادىء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس رد: حياة صاحب الشّريعة محمّد (ص)

مُساهمة من طرف عاشق الجنه في السبت 12 فبراير 2011, 14:54

جزاك
العافية
:arrow:

_________________
ما دعوة أنفع يا صاحبي .... من دعوة الغائب للغائب

ناشدتك الرحمن يا قارئاً .... أن تسأل الغفران للكاتب
avatar
عاشق الجنه
عضو فضي
عضو فضي

الجـــنـــس : ذكر
تاريخ التسجيل : 27/03/2010
عـــدد المساهمـــات : 1234

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس رد: حياة صاحب الشّريعة محمّد (ص)

مُساهمة من طرف نجمة سيّدأحمد في السبت 12 فبراير 2011, 15:26

barak allaho

نجمة سيّدأحمد
عضو مميز
عضو مميز

الجـــنـــس : انثى
تاريخ التسجيل : 04/12/2010
العـــــمـــــر : 49
عـــدد المساهمـــات : 695
الـمــــــــــــزاج : حادّ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس رد: حياة صاحب الشّريعة محمّد (ص)

مُساهمة من طرف عاشق الجنه في السبت 12 فبراير 2011, 19:17

و فيك بارك الله
Neutral

_________________
ما دعوة أنفع يا صاحبي .... من دعوة الغائب للغائب

ناشدتك الرحمن يا قارئاً .... أن تسأل الغفران للكاتب
avatar
عاشق الجنه
عضو فضي
عضو فضي

الجـــنـــس : ذكر
تاريخ التسجيل : 27/03/2010
عـــدد المساهمـــات : 1234

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أوقات الصلاة للجزائر العاصمة وضواحيها
اختر لغة المنتدى من هنا
----------------------------------------------------------------------------