منتديات بني ورثيلان التعليمية


في منتديــات بني ورثيـــلان التعليميــــة.

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بالدخول إذا كنت عضوا معنا
أو التسجيل إن كنتَ زائرا و ترغب في الانضمام إلى أسرتنا
سنتشرف كثيرًا بتسجيلك . شكرًا
الإدارة



قرد وغيلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جيد قرد وغيلم

مُساهمة من طرف نجمة سيّدأحمد في الثلاثاء 11 يناير 2011, 16:49

قِرد وغَيْلم
زعموا أنّ قِردا يُقال له ماهرٌ كان ملك القِرَدة وكان قد كبِر وهرِم. فوثَب عليه قِرد شابٌّ من بيت المَمْلكة فتغلّب عليه وأخذ مكانه. فخرج هاربا على وجْهه حتّى انتهى إلى السّاحِل فوجد شجرة تِين فارتقى إليها واتّخذها له مُقاما. فبينما هو ذات يوم يأكل من ثمَره، إذْ سقطت من يده تِينة في الماء فسمع لها صَوتا وإيقاعا. فجعل يأكل ويرمي في الماء فأطربه ذلك فأكثر من تَطريح التّين فيه. وكان ثَمَّ غَيْلم كلّما وقعت تينة أكلها. فلمّا كثُر ذلك، ظنّ أنّ القِرد إنّما يفعل ذلك لأجله فرغِب في مُصادَقته وأنِس إليه وكلّمه. وألِف كلّ واحد منهما صاحبه. وطالت غَيْبة الغَيْلم على زوجته. فجزِعت عليه وشكَت ذلك إلى جارة لها وقالت:
-قد خِفت أن يكون عَرَض له عارِض سُوء فاغْتاله.
فقالت لها:
-إنّ زوجك بالسّاحل قد ألِف قِردا وألِفه القِرد. فهو مُؤاكِلُه ومُشاربه ومجالسه.
ثمّ إنّ الغيلم انطلق بعد مُدّة إلى منزله، فوجد زوجته سَيِّئة الحال مهمومة فقال لها:
-ما لي أراك هكذا؟
فأجابته جارتُها:
-إنّ قرينتك مريضة مِسكينة. وقد وصفَت لها الأطِبّاء قَلْب قِرد ليس لها دَواء سِواه.
فقال:
-هذا أمْر عَسِير. من أين لنا قَلْب قِرد ونحن في الماء؟ ولكن سأُشاوِر صديقي.
انطلق إلى ساحل البحْر فقال له القِرد:
-يا أخِي ما حبَسَك عنِّي؟
قال له الغيلم:
-ما ثَبَّطني عنك إلاّ حيائي. كيف أُجازِيك على إحسانك إليّ؟ وإنّما أريد الآن أن تُتِمّ هذا الإحسان بزِيارتك لي في منزلي، فإنّي ساكن في جزيرة طيّبة الفاكهة، كثيرة الأثمار. فاركب ظَهْري لأَسبَح بك.
فرغِب القرد في ذلك ونزل فامْتطى مَطا الغيلم حتّى إذا سبَح به ما سبح، عرَض له قُبْح ما أضمر في نفسه من الغَدْر فنكَس رأسه. فقال له القرد:
-ما لي أراك مُهتمّا؟
فقال الغيلم:
-إنّما همّي لأنّي ذكَرت أنّ قَرينتي شديدة المرَض، وذلك يمنعُني عن كثير ممّا أريد أن أُبْلِغَكه من الإكرام والإلْطاف.
قال القِرد:
-إنّ الّذي أعتقِد من حِرصك على كَرامتي يكْفيك مَؤُونةَ التَّكلُّف.
قال الغيلم:
-أَجَلْ.
ومضى بالقرد ساعة ثمّ توقّف به ثانية، فساء ظَنّ القِرد وقال في نفسه:
-ما احْتِباس الغيلم وبُطؤه إلاّ لأمر. ولست آمنا أن يكون قلبه قد تغيّر علَيّ وحالَ عن مَوَدَّتِي فأراد بي سوءا. فإنّه لا شيء أَخَفُّ وأسْرع تقلُّبا من القلب. ويُقالُ: "يَنْبغي للعاقل أن لا يغفل عن التماس ما في نَفس أهله ووُلْده وإخوانه وصديقه عند كلّ أَمر وفي كُلّ لحظة وكلمة، وعند الْقِيام والْقُعود وعلى كُلّ حال. وإنّه إذا دخل قلب الصّديق من صديقه رِيبةٌ، فلْيَأخُذ بِالْحزْم في التَّحُفُّظ منه ويتفقَّدْ ذلك في لحَظاته وحالاته. فإنْ كان ما يظُنّ حقّا ظفِر بالسّلامة، وإن كان باطِلا ظفِر بالْحَزْم ولم يَضُرّه."
ثمّ قال للغيلم:
-ما الّذي يحبِسك، وما لي أراك مُهتمّا كأنّك تحدّث نفسك مرّة أخرى؟
قال:
-يُهِمّني أنّك تأتي منزلي فلا تُلْفي أمري كما أحبّ لأنّ زوجتي مريضة.
قال القرد:
-لا تهتمَّ. فإنّ الهَمّ لا يُغني عنك شيئا، ولكن التمِسْ ما يُصلح زوجتك من الأَدْوِية والأَغْذِية. فإنّه يقال: "يبذُل ذو المال ماله في ثلاثة مواضِع: في الصّدقة، وفي وقت الحاجة، وعلى الزَّوْجة."
قال الغيلم:
-صدقتَ. وإنّما قالت الأطبّاء: "إنّه لا دواء لها إلاّ قلب قرد."
فقال القرد في نفسه:
-وَا سَوْءَتاهُ! لقد أدْركني الحِرصُ والشَّرَهُ على كِبَر سِنّي حتّى وقعت في شَرّ مُوَرَّط. ولقد صدَق الّذي قال: " يَعيش القانِع الرّاضِي مُستريحا مطمئنّا، وذُو الْحِرص والشَّره يعيش ما عاش في تعَب ونصَب." وإنّي قد احتَجْت الآن إلى عقْلي في الْتِماس الْمَخْرَج ممّا وقعت فيه.
ثمّ قال للغيلم:
-وما منعك أن تُعْلِمني حتّى كنت أحمِل قلبي معي؟ وهذه سُنّة فينا معاشِرَ القِرَدة، إذا خرج أحدنا لِزِيارة صديق له، خلَّف قلبه عند أهله أو في مَوْضِعه لِنَنْظُر، إذا نظرْنا إلى حُرُم الْمَزُور، وما قلوبنا معنا.
قال الغيلم:
-وأين قلبك الآنَ؟
قال:
-خلّفته في الشّجرة فإن شئتَ فارجِعْ بي إليها حتّى آتيَك به.
ففرِح الغيلم بذلك ورجع بالقِرد إلى مكانه. فلمّا قارَب السّاحِل، وثَب القرد عن ظَهره فارتقى الشّجرة فلمّا أبْطأ على الغيلم، ناداه:
-يا خَلِيلِي اِحْمِلْ قلبك وانزِل فقد عُقْتَني!
فقال القِرد:
-هَيْهاتَ ولكنَّك احْتلت عليّ وخدعتني فخدعتُك بمِثل خديعتِك واسْتَدْرَكْت فارِط أمري وقد قِيل: "الّذي يُفْسِده الحِلْم، لا يُصْلِحه إلاّ العِلم."
قال الغيلم:
-صدقتَ. إلاّ أنّ الرّجل الصّالح يعترِف بِزَلَّته، وإذا أذنَب ذَنْبا لم يَسْتَحِ أن يُؤَدَّبَ. وإنْ وَقع في وَرْطَة أَمْكَنَه التَّخلُّص منها كالرَّجل الّذي يعثُر على الأرض وعلى الأرض ينهَض ويعتمِد. فهذا مَثَل الرّجل الّذي يطلُب الحاجَة فإذا ظفِر بها أَضاعها.

عبد الله بن المقفّع
(كليلة ودِمنة)

نجمة سيّدأحمد
عضو مميز
عضو مميز

الجـــنـــس : انثى
تاريخ التسجيل : 04/12/2010
العـــــمـــــر : 49
عـــدد المساهمـــات : 695
الـمــــــــــــزاج : حادّ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جيد رد: قرد وغيلم

مُساهمة من طرف aissa.b في الثلاثاء 11 يناير 2011, 18:10

قصة جميلة Neutral
Rolling Eyes
avatar
aissa.b
عضو برونزي
عضو برونزي

الجـــنـــس : ذكر
تاريخ التسجيل : 19/11/2010
العـــــمـــــر : 22
عـــدد المساهمـــات : 885
الـمــــــــــــزاج : هادىء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جيد رد: قرد وغيلم

مُساهمة من طرف نجمة سيّدأحمد في الثلاثاء 11 يناير 2011, 18:13

عفوا.

نجمة سيّدأحمد
عضو مميز
عضو مميز

الجـــنـــس : انثى
تاريخ التسجيل : 04/12/2010
العـــــمـــــر : 49
عـــدد المساهمـــات : 695
الـمــــــــــــزاج : حادّ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جيد رد: قرد وغيلم

مُساهمة من طرف adel.d في الثلاثاء 11 يناير 2011, 23:51

jazak
avatar
adel.d
عضو نشيط
عضو نشيط

الجـــنـــس : ذكر
تاريخ التسجيل : 29/09/2010
العـــــمـــــر : 22
عـــدد المساهمـــات : 381
الـمــــــــــــزاج : جيد

http://www.best-way.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أوقات الصلاة للجزائر العاصمة وضواحيها
اختر لغة المنتدى من هنا
----------------------------------------------------------------------------