منتديات بني ورثيلان التعليمية


في منتديــات بني ورثيـــلان التعليميــــة.

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بالدخول إذا كنت عضوا معنا
أو التسجيل إن كنتَ زائرا و ترغب في الانضمام إلى أسرتنا
سنتشرف كثيرًا بتسجيلك . شكرًا
الإدارة



بنات الرسول -صلى الله عليه وسلم-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

mot3 بنات الرسول -صلى الله عليه وسلم-

مُساهمة من طرف morchid في الإثنين 09 نوفمبر 2009, 00:05



بنات الرسول -صلى الله عليه وسلم-


فاطمة رضي الله عنها بنت رسول الله

فاطمة الزهراء أم الحسنين، هي فاطمة بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-،
أمها السيدة خديجة، وهي أصغر بنات النبي الكريم، ولِدَت قبل البعثة بقليل،
تزوّجها الإمام علي بن أبي طالب بعد غزوة بدر، لهما من الأولاد الحسن
والحسين والمحسن وأم كلثوم وزينب، كان الرسول -صلى الله عليه وسلم-
يُحبّها ويكرمها ويُسرّ لها، ومناقبها كثيرة...

غضب النبي لفاطمة

لقد غضب النبي -صلى الله عليه وسلم- لفاطمة لمّا بلغه أن أبا الحسن همَّ
بما رآه سائغاً من خِطبة بنت أبي جهل، فقال: (والله لا تجتمع بنت نبيّ
الله وبنت عدو الله، وإنما فاطمة بضعة مني، يريبُني ما رَابَها، ويؤذيني
ما آذاها)... فترك علي الخطبة رعاية لها...

فضلها

لقد جلّل النبي -صلى الله عليه وسلم- فاطمة وزوجها وابنيْها الحسن والحسين
بكساءٍ وقال: (اللهم هؤلاء أهل بيتي، اللهم فأذْهب عنهم الرّجس وطهّرهم
تطهيراً)... كما قال لها: (يا فاطمة: ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء
المؤمنين)...

كما قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (سيدات نساء أهل الجنة بعد مريم بنت عمران فاطمة وخديجة وآسيا بنت مزاحم امرأة فرعون)...





أم كلثوم رضي الله عنها بنت رسول الله

أم كلثـوم بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، أمها السيدة خديجة قيل
أنها ولِدَت بعد رقية، وأسلمت مع أمها وأخواتها، تزوّجها عتيبة بن أبي لهب
قبل البعثة ولم يدخل عليها، كما تزوّج أخاه عتبة رقيـة بعد البعثة ولم
يدخل عليها أيضاً...


قدوم المدينة

استقبل الرسول -صلى الله عليه وسلم- ابنتيه أم كلثوم وفاطمة وزوجه سودة
بنت زمعة بكل شوق وحنان، ويأتي بهنّ إلى داره التي أعدّها لأهله بعد بناء
المسجد النبوي الشريف، ويمضي على أم كلثوم في بيت أبيها عامان حافلان
بالأحداث...

الزواج

بعد أن توفيت رقيـة بنت رسـول اللـه -صلى اللـه عليه وسلم- ومضت الأحزان
والهموم، يزوّج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عثمان بن عفان من أم
كلثـوم فيتبدل الحال وتمضي سنة الحياة... وقد روي عن رسول الله -صلى الله
عليه وسلم- أنه قال: (أتاني جبريل فقال: (إن الله يأمرك أن تزوج عثمان أم
كلثوم على مثل صداق رقية وعلى مثل صحبتها)... وأصبح عثمان ذا النورين،
وكان هذا الزواج في ربيع الأول سنة ثلاث من الهجرة... وعاشت أم كلثوم عند
عثمان ولكن لم تلد له...

وفاتها

توفيت أم كلثوم -رضي الله عنها- في شهر شعبان سنة تسع من الهجرة... وقد
جلس الرسول -صلى الله عليه وسلم- على قبرها وعيناه تدمعان حُزناً على
ابنته الغالية... فرضي الله عنها...






رقية رضي الله عنها بنت رسول الله

رقيّة بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أمها خديجة بنت خويلد، ولِدَت
بعد زينب، أسلمت مع أمها وأخواتها، هاجرت الهجرتين إلى الحبشة أولاً ثم
إلى المدينة ثانية...

زواجها الأول

تزوجها عُتبة بن أبي لهب بعد البعثة فلمّا نزلت الآية الكريمة... قال تعالى: {تبتْ يَدا أبي لهبِّ وتبّ...} ...

قال أبوه: (رأسي من رأسك حرام، إن لم تُطلِّق بنته)... وقد سأله الرسول
-صلى الله عليه وسلم- أن يطلقها، وأيضاً رقية سألته ذلك، ففعل وفارقها قبل
الدخول...

زواجها من عثمان

تزوّجها عثمان بن عفان -رضي الله عنه- وولدت له عبد الله، وبه كان يُكنّى، وبلغ ست سنين ثم توفيَ...

الهجرتان

عندما أذن الله للمسلمين بالهجرة الى الحبشة، هاجرت رقية بنت رسول الله
-صلى الله عليه وسلم- وزوجها عثمان بن عفان الى الحبشة، وبعدها هاجروا الى
المدينة مع المسلمين...

وفاتها


توفيت -رضي الله عنها- ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- ببدر، فقد أصابتها
الحصبة، وأذن الرسول الكريم لعثمان بالتخلف عن بدر من أجلها، ودفنت عند
دور زيد، فبينما هم يدفنونها سمع الناس التكبير، فقال عثمان: (ما هذا
التكبير ؟)... فنظروا فإذا زيد بن حارثة على ناقة رسول الله -صلى الله
عليه وسلم- الجدعاء بشيراً بقتلى بدرٍ والغنيمة...




زينب رضي الله عنها بنت رسول الله

هي زينـب بن محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم القرشيـة تزوّجها ابن
خالتها أبو العاص بن ربيع بن عبد العزى بن عبد شمس قبل الإسلام وفي حياة
أمها، وولدت له أمامة التي تزوجها علي بن أبي طالب بعد فاطمة، كما ولدت له
علي بن أبي العاص الذي مات صبياً، فلما كان الإسلام فُرِّق بين أبي العاص
وبين زينب فلمّا أسلم أبو العاص ردّها الرسول -صلى الله عليه وسلم- عليه
بالنكاح الأول

هجرتها

خرجت زينب -رضي الله عنها- من مكة مع كنانة، أو ابن كنانة ،فخرجوا في
طلبها، فأدركها هبّار بن الأسود، فلم يزل يطعن بعيرها برمحه حتى صرعها
وألقت ما في بطنها، وهريقت دماً فتخلت، واشتجر فيها بنو هاشم وبنو أمية
فقال بنو أمية: (نحن أحق بها)... وكانت تحت ابن عمهم أبي العاص، وكانت عند
هند بنت عتبة بن ربيعة، وكانت تقول: (هذا في سبب أبيك)...

فقال الرسـول -صلى اللـه عليه وسلم- لزيد بن حارثة: (ألا تنطلق فتجيء
بزينب ؟)... قال: (بلى يا رسـول اللـه)... قال: (فخذ خاتمي فأعطها
إياه)... فانطلق زيد فلم يزل يتلطّف فلقي راعياً فقال: (لمن ترعى ؟)...
قال: (لأبي العاص)... فقال: (لمن هذه الغنم ؟)... قال: (لزينب بنت
محمد)... فسار معه شيئاً ثم قال: (هل لك أن أعطيك شيئاً تعطيها إياه ولا
تذكر لأحد ؟)...

قال: (نعم)... فأعطاه الخاتم، وانطلق الراعي وأدخل غنمه وأعطاها الخاتم
فعرفته، فقالت: (من أعطاك هذا ؟)... قال: (رجل)... قالت: (فأين تركته
؟)... قال: (بمكان كذا وكذا)... فسكتت، حتى إذا كان الليل خرجت إليه، فلما
جاءته قال لها: (اركبي بين يديّ)... على بعيره قالت: (لا، ولكن اركب أنت
بين يديّ)... فركب وركبت وراءه حتى أتت، فكان رسول الله -صلى الله عليه
وسلم- يقول: (هي خير بناتي أصيبت فيّ)...

إجارة زوجها

خرج أبو العاص الى الشام في عيرٍ لقريش، فانتُدِبَ لها زيد في سبعين ومئة
راكب من الصحابة، فلَقوا العير في سنة ست فأخذوها وأسروا أناساً منهم أبو
العاص، فأرسل أبو العاص إلى زينب بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن
خذي أماناً من أبيك، فخرجت فأطلعت رأسها من باب حجرتها والنبي -صلى الله
عليه وسلم- في الصبح يصلي بالناس، فقالت: (أيّها الناس! أنا زينب بنت رسول
الله وإني قد أجرت أبا العاص)...

فلمّا فرغ الرسول -صلى الله عليه وسلم- من الصلاة قال: (أيها الناس إنه لا
علم لي بهذا حتى سمعتموه، ألا وإنه يُجير على المسلمين أدناهم)... فلما
أجارته سألت أباها أن يرد عليه متاعه ففعل، وأمرها ألا يقربها ما دام
مشركاً، فرجع الى مكة فأدّى إلى كل ذي حقّ حقّه، ثم رجع مسلماً مهاجراً في
المحرم سنة سبع، فردّ عليه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- زوجته بذاك
النكاح الأول...

وفاتها

ولقد بقيت زينـب -رضي اللـه عنها- مريضة من تلك الدفعـة التي دفعها هبّار
بن الأسـود حتى ماتت من ذلك الوجع، وكانوا يرونها شهيدة، توفيت -رضي الله
عنها- في أوّل سنة ثمان للهجرة، وقالت أم عطية: (لمّا ماتت زينب بنت رسول
الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (اغسِلْنَها وِتراً، ثلاثاً أو خمساً،
واجعلن في الآخرة كافوراً أو شيئاُ من الكافور، فإذا غسلْتُنّها
فأعلمنني)...

فلما غسلناها أعطانا حقْوَه فقال: (أشْعِرْنَها إيّاها)... وكان هذا




morchid
عضو نشيط
عضو نشيط

الجـــنـــس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/06/2009
العـــــمـــــر : 38
عـــدد المساهمـــات : 275
الـمــــــــــــزاج : طبيعي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mot3 رد: بنات الرسول -صلى الله عليه وسلم-

مُساهمة من طرف mourad في الأحد 22 نوفمبر 2009, 22:07




الله يعطيك العافية يا أخي ، لقد نورتنا

بهذه المعلومات ،



mourad
عضو مشارك
عضو مشارك

الجـــنـــس : ذكر
تاريخ التسجيل : 22/11/2009
العـــــمـــــر : 31
عـــدد المساهمـــات : 75
الـمــــــــــــزاج : هادئ جدا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

mot3 رد: بنات الرسول -صلى الله عليه وسلم-

مُساهمة من طرف سيف الإسلام في الأربعاء 09 ديسمبر 2009, 23:30




بارك الله فيك جعل الله مساهمتك هذه في ميزان

حسناتك فهي جد مميزة من عضو أكثر

تمييز واصل الدرب معنا

ولا تحرمنا من حبر

قلمك هذا وألوانه

البرقة تلك

وتعبيرك الراقي وآرائك المفيدةNeutral لما تقدمه للعائلة من مواضيع

تقبل مروري

أخــــ صهيب ــــوك

سيف الإسلام
عضو نشيط
عضو نشيط

الجـــنـــس : ذكر
تاريخ التسجيل : 05/11/2009
العـــــمـــــر : 22
عـــدد المساهمـــات : 114
الـمــــــــــــزاج : حسب الأوضاع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أوقات الصلاة للجزائر العاصمة وضواحيها
اختر لغة المنتدى من هنا
----------------------------------------------------------------------------