منتديات بني ورثيلان التعليمية


في منتديــات بني ورثيـــلان التعليميــــة.

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بالدخول إذا كنت عضوا معنا
أو التسجيل إن كنتَ زائرا و ترغب في الانضمام إلى أسرتنا
سنتشرف كثيرًا بتسجيلك . شكرًا
الإدارة



كُـنْ طـالـبـاً بـاراً , و لا تـكـن صـيَّـاداَعـاقـاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مهم كُـنْ طـالـبـاً بـاراً , و لا تـكـن صـيَّـاداَعـاقـاً

مُساهمة من طرف fleur في الخميس 08 أبريل 2010, 00:00

بسم الله
الرحمن الرحيم


كُـنْ طـالـبـاً
بـاراً , و لا تـكـن صـيَّـاداَ
عـاقـاً


الحمد لله ربِّ العالمين, و الصلاةو السلام على نبينا محمد , و على آله و صحبه
أجمعين

.
العلماء مع
فضلهم و مكانتهم و
دورهم في
العلم و الدعوة إلى الله , إلاّ أنَّهم بشر كغيرهم مِن الناس , بل
هم
عُرضة للخطأ و الغفلة و
السهو و النسيان , لقوله – صلى الله عليه و سلم – :"
كلُّ
بني آدم خطَّاء و خيرُ
الخطَّائين التوابون
"
(
رواه الإمام أحمد و الحديث
حسن

)
قال شيخ
الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - :" فأمّا الصدّيقون و
الشهداء و الصالحون فليسوا بمعصومين و هذا في الذنوب
المحققة , و أمّا إذا اجتهدوا
و أصابوا فلهم أجران و إذا اجتهدوا و أخطأوا فلهم أجـر على
اجـتهادهم

,
وخطؤهم مغفورٌ
لهم
"
(
الفتاوى 35 /
69

)
فإذا كان هذا
حال هؤلاء الذين قاموا
بواجب
العلم و الدعوة , و لا يسلم أحد منهم مِن الوقوع في الخطأ و الزلل ,
فكيف
بمَن هم دونهم في العلم
و العمل ,الذين لا يعرفون حقوق العلماء و أساليب التعامل
معهم , بل يحفظون لبعض صغار العلم مِن الحقوق , ما لا
يُحفظ لغيرهم مِن كبار العلم
, بل يقدِّمون
أقوال صغار العلم على الأجِلّة مِن علماء الأمة و إنْ خالفوا
الدليل
,
مع تصيّدهم لعوراتهم , و
زلاّتهم و هفواتهم , إنْ كانت كذلك في نظرهم القاصر
.قال
الإمام ابن القيم – رحمه الله -:" مَنْ له علم بالشرع
الواقع
يعلم قطعاً إنَّ
الرجل الجليل الذي له في الإسلام قدم صالح و آثار حسنة و هو
مِن
الإسلام و أهله بمكان قد
يكون منه الهفوة و الزلة ,هو فيها معذور , بل مأجور
لاجتهاده , فلا يجوز أنْ يُتبع فيها , و لا يجوز أنْ
تُهدر مكانته و منزلته في قلوب
المسلمين
"


(
إعلام الموقعين
3
/
295)


و قال الإمام الذهبي في ترجمة قتادةبن دعامة السدوسي معتذراً عنه :" ثم إنَّ الكبير مِن
أئمة العلم إذا كثر صوابه ,و
عُلم تحريه للحق , واتّسع علمه و ظهر ذكاؤه , وعُرف صلاحه وورعه و
اتِّباعه , يُغفر
له زلـله و
لا نُـظلله و نطرحه و ننسى محاسنَه , نعم و لا نقتدي به في بدعته و
خطئه
,
و نرجو له التوبة مِن
زلـله

"


(
سِير أعلام النبلاء 5 /
271

)


و
قال
أيضاً في دفع العتاب عن
الإمام محمد بن نصر المروزي – رحمه الله - :" ولو أنّا
كلما
أخطأ إمام في اجتهاده
في آحاد المسائل خطأً مفغوراً له , قمنا عليه , و بدّعناه
و
هجرناه , لما سلِم معنا ,
لا ابن نصر و لا ابن منـده , و لا هو مَنْ أكبر منهما ,
و
اللهُ هو هادي الخلق إلى
الحق , و هو أرحم الراحمين ,فنعوذ بالله مِن الهوى و
الفظاظة " (
المصدرنفسه 14 /
40

)


قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - :" و ليس
لأحدٍ
أنْ يتبع زلات العلماء
, كما ليس له أنْ يتكلم في أهل العلم و الإيمان إلا بما
هم
له أهل , فإنّ الله تعالى
عفا للمؤمنين عما أخطأوا , كما قال تعالى :(ربَّنَا لاَ
تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ), قال
الله:" قد فعلت
"
(
الفتاوى 32 /
239

)
أما إذا كانت
هذه الهفوات و الزلات لها تأثير على الناس , ففي هذه
الحالة , يجب على أهل العلم التحذير منها بالأسلوب
العلمي الأدبي , بحيث لا يشعر
الناس بالتنقُّص مِن هذا العالم , و لا تُهدر مكانته , بل تُحفظ لأنّ
الطعن فيه
,
طعن في الدين , و الدعوة
التي يحملها و يدعو الناس إليها , و هذا محرّم
.فمَن كان
هذا حاله مِن العلماء , فلا نتعجّل في الاعتراض و النقد ,
و
هذا ليس على إطلاقه , لأنه
ليس معصوماً , بل تُقال عثراتُهم لقوله – صلى الله عليه
و سلم - :" أقيلوا ذوي الهيئات عثراتِهم , إلا
الحدود
"


(
رواه أبو داود و الحديث
صحيح

)


و لقوله – صلى الله عليه و سلم - :" مَنْ أقال مسلماً أقال
الله
عثرته "


(
رواه أبو داود و الحديث
صحيح

)


و الكلام في التحذير مِن الهفوات و الزلات لأهل العلم , و ليس
لآحاد
الناس.قال الإمام
الشاطبي – رحمه الله - :" الحكم على زلة العالم هو مِن
وظائف المجتهدين , فهم الـعارفون بما وافق أو خالف , و
أما غيرهم فلا تمييز لهم في
هذا المقام
"


(
الموافقات 5 /
139

)


أما أنّ نستغل هفوة العالم أو زلتهللتشفي و الانتقام فهذا حال الصيّادين, الساقطين مِن
أهل البدع ,الذين يتصيّدون
الأخطاء للتشنيع و النشر , و هذا هو الظلم
بعينه

.
قال شيخ
الإسلام ابن تيمية

رحمه الله - :" و الكلام في
الناس يجب أنْ يكون بعلم و عدل , لا بجهل و ظلم , كحال
أهل البدع" ( منهاجالسنة 4 /
337

)
و قال الإمام
ابن حزم – رحمه الله - :" إذا حضرتَ مجلس
علمٍ , فلا يكن حضورك إلا حضور مستفيد , مستزيد علماً و
أجراً , لا حضور مستغنٍ بما
عندك , طالباً عثرة تُشنِّعها أو غريبة تُشيِّعها , فهذه أفـعال الأراذل
الذين لا
يفلحون في العلم
أبداً
" (
مجموع رسائل ابن حزم ص
411

)
كما قال أحدُ
الأراذل : كنتُ أتمنى أنْ يُخطئ الخطيب حتى أتشفى منه
. وقال الشيخ بكر
أبو زيد – رحمه الله - :" إذا ظفرتَ بوهم العالم فلا تفرح به
للحط
منه , و لكن افرح به
لتصحيح المسألة فقط , فإنّ المنصف يكاد يجزم بأنّه ما مِن
إمام
إلا و له أغلاط و أوهام
, لاسيما المُكثرين منهم

"


و
ما
يشغُب بهذا و يفرح به
للتنقص إلا متعالم يريد أنْ يطبّ زكاماً , فيحدث به
جذاماً
,
نعم ينَبَّه على خطأ أو وهم
وقع لإمام غُمر في بحر علمه و فضله ,لكن لا يثير الرهج
عليه بالتنقص منه , و الحط عليه فيغترُّ به مِن هو
مثله
"
(
حلية طالب العلم ص
81

)


و هذا كلُّه في حق العلماء الربانيين , المُقتدى بهم في الدين ,
أهل
العقيدة الصحيحة , و
المنهج السليم , أمّا أهل البدع أو الذين ينتسبون للعلم
كذباً
و زوراً , للتلبيس على
الجهلة مِن الناس , أو للتلبيس على حدثاء الأسنان مِن
طلبة
العلم , فهؤلاء لابد
مِن بيان حالهم و إظهار عيوبهم , و التحذير منهم ,حتى لا
يُقتدى بهم ,فيُؤخذ عنهم
العلم

.
و العالم
كغيره له حق النصح إذا
أخطأ
, و لكن مَن الناصح ؟ أهم الجهلة الغلاة أصحاب الألسنة الحادة ,و
الكلمات
الجارحة؟ أم الذين
لا يرون الحق إلا ما كان على مثل ما هم عليه ؟ و الحق أن
الناصح
هو الذي عرف الحق
بدليله , و رحم الخلق بألفاظه , و ستر العيب بخلقه , و الأصل
في
النصيحة السر , و الغرض
منها , إزالة المفسدة فإذا حصلت الغاية مِن النصيحة سراً
, فلا ينبغي العدول منها إلى المجاهرة بها على المنابر ,والصحف و المواقع
العنكبوتية

.
قال يحيى بن
معين – رحمه الله - :" أخطأ عفّان في نيِّفٍ و عشرين
حديثاً ما علمتُ بها أحـداً و أعـلـمتُه سراً , و لقد
طلبَ إليَّ خلف بن سالم أنْ
أخبره بها , فما عرّفته , و كان يحب أنْ يجد
عليه

"
و قال – رحمه
الله - :" ما رأيتُ
على رجل
خطأ إلا سترتُه , و أحببتُ أنْ أزين أمره , و ما استقبلت رجلاً في
وجهه
بأمر يكرهه , و لكن
أبيّن له خطأه فيما بيني و بينه , فإنْ قبِل ذلك , و إلا
تركتُه
"


(
سِيَر أعلام النبلاء 11 /
183

)


فالنصيحة سراً , ثمرة طيبة مقبولة , و أما المجاهرة بها لغير
ضرورة
,
حنظلة
مرفوضة

.
فلو أخذنا
بتصيّد نوادر العلماء و زلاّتهم , وقعنا في الضلال و
الهلاك , و فيما لا تُحمد
عقباه

.
قال
الإمام الأوزاعي – رحمه الله
- :" مَن اخذ
بنوادر العلماء خرج مِن الإسلام
"

(
سير أعلام النبلاء 7 /
125

)


فمِن أجل مكانة العلماء و دورهم في العلم و
الدعوة
,
لابدّ أنْ تكون نصيحتهم إذا
أخطأوا وفق الأساليب الشرعية بالحكمة, و إقامة الحجج و
البراهين , مع الابتعاد عما يثير الغضب في المنصوح , و
إنْ استطاع أنْ ينصح بأسلوب
غير مباشر كان أولى و أفضل , كقول النبي – صلى الله عليه و سلم - :" ما
بال أقوام
"
(
رواه
البخاري

)
فبهذا
نكون قد قمنا بواجب النصيحة على الطريقة النبوية مِن غير
هتك
لأعراض العلماء و
انتقاصهم حقهم , لأنّ البعض مِمّن لا يُحسنون أدب
النصيحة
,
فيتخذون منها سُلّماً للقدح
في العلماء , فحينئذٍ ينتقل الأمر مٍن النصيحة المشروعة
إلى الفضيحة المحرمة , و هذا لا يرتضيه و لا
يقبله
عاقل.و العالم
الصادق ينصح لوجه الله لإحقاق الحق و هداية الناس, لا
للتجريح و التشهير , و العدوان و الانـتـقـام و التشفي
, و إذكاء نار الفتنة بين
العلماء لإسقاطهم و التحذير منهم , انتصاراً للنفس و الهوى , و هذا نابعٌ
مِن الحقد
و
الحسد

.
فيا هذا كُن
طالباً للعلم , داعياً إلى الله , و لا تَكُن صيّاداً
لزلات و هفوات العلماء , و اعلم أنَّ تصيّد زلات و
هفوات العلماء مِن عقوقهم , فكُن
على حذر.

و
آخر
دعوانا , أنِ الحمد لله
ربِّ العالمين


كتبه

سميرالمبحوح

29 / ربيع الآخر / 1431
هـ

fleur
عضو مميز
عضو مميز

الجـــنـــس : انثى
تاريخ التسجيل : 24/12/2009
العـــــمـــــر : 46
عـــدد المساهمـــات : 540
الـمــــــــــــزاج : جيد جدا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مهم رد: كُـنْ طـالـبـاً بـاراً , و لا تـكـن صـيَّـاداَعـاقـاً

مُساهمة من طرف morchid في الخميس 08 أبريل 2010, 00:19


morchid
عضو نشيط
عضو نشيط

الجـــنـــس : ذكر
تاريخ التسجيل : 28/06/2009
العـــــمـــــر : 38
عـــدد المساهمـــات : 275
الـمــــــــــــزاج : طبيعي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مهم رد: كُـنْ طـالـبـاً بـاراً , و لا تـكـن صـيَّـاداَعـاقـاً

مُساهمة من طرف المشرفة العامة في الجمعة 09 أبريل 2010, 19:14


_________________
*** التوقيع ***



المشرفة العامة
المشرفة
المشرفة

الجـــنـــس : انثى
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العـــــمـــــر : 22
عـــدد المساهمـــات : 1509
الـمــــــــــــزاج : هادئ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مهم رد: كُـنْ طـالـبـاً بـاراً , و لا تـكـن صـيَّـاداَعـاقـاً

مُساهمة من طرف المشرفة العامة في الجمعة 09 أبريل 2010, 19:16


_________________
*** التوقيع ***



المشرفة العامة
المشرفة
المشرفة

الجـــنـــس : انثى
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العـــــمـــــر : 22
عـــدد المساهمـــات : 1509
الـمــــــــــــزاج : هادئ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أوقات الصلاة للجزائر العاصمة وضواحيها
اختر لغة المنتدى من هنا
----------------------------------------------------------------------------